اسباب ثبات الوزن مع الرجيم والدايت وحل سحري لمعالجة عدم نزول الوزن

0

اسباب ثبات الوزن ، ثبات الوزن خاصة عند الريجيم لمن يتبعون حمية غذائية معينة، يعد من أكبر المشكلات التي يعاني منها الكثير من الأشخاص حول العالم، وفي أحيان كثيرة لا يجدون لها سببا واضحا، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى إصابة الشخص بالتوتر والقلق بسبب ثبات أوزانهم بالرغم من النظام الصحي الذي قد يكون قاسيا في بعض الأحيان، فسنقدم لكم اسباب ثبات الوزن وحلوله وأنواعه وكيفية التخلص من تلك المشكلة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تكسير الدهون “تفتيت الدهون”.

تعريف ثبات الوزن

يعتبر ثبات الوزن من المشكلات التي يعاني منها ملايين الأشخاص في العالم كله فإن كنت تعتقد أنك وحدك من تبحث عن اسباب ثبات الوزن لديك على الميزان فأنت بالتأكيد مخطئ، لأن هذه الأزمة أصبحت تحمل weight loss plateau) و هو ما يعني استقرار الوزن الخاص بالشخص عند الوقوف فوق الميزان عند رقم معين وتوقفه عن النزول فيجد الشخص أنه كلما صعد إلى الميزان لحساب وزنه يجده نفس الوزن الذي قام بإنزاله مع بداية الريجيم، وعادة ما يحدث ذلك بعد مرور أسبوعين أو شهر منذ بداية الحمية الغذائية وتتفاقم مشكلة البحث عن اسباب ثبات الوزن فوق الميزان طوال هذه الفترة.

كيف يحدث ثبات الوزن أثناء الريجيم

حينما يتبع الشخص نظام غذائي معين أو حمية غذائية ما لإنقاص وزنه حينما يتصاعد وزنه بشكل ملحوظ، فعادة ما يبدأ الوزن في النزول في خلال الأسابيع الأولى من نظام الحمية الغذائي الذي يسير عليه وذلك يأتي نتيجة لاتباعه لنظام صحي جيد في التغذية اليومية وكذلك أيضا بسبب ممارسته الرياضة عدد ساعات معين خلال اليوم وبانتظام، فضلا عن الامتناع عن تناول الطعام غير الصحي بشكل تام ومقاطعته، ولكن يأتي السؤال الأهم بعد مرور تلك الفترة عن اسباب ثبات الوزن لماذا يستقر الجسم عند هذه الحالة؟ وتكون الإجابة هو أنه باستمرار هذه المرحلة يشعر الجسم بالخطر فيبدأ في تعويض هذا النقص من مخزون الطاقة الذي لديه، فعند حرق السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم عادة ما يفقد حوالي 25% من الكتلة العضلية و 75% من الدهون المتراكمة و حوالي 70% من السوائل المتراكمة في الجسم.

مراحل ثبات الوزن على الميزان

عادة حينما يصل الجسم إلى مرحلة ثبات الوزن أثناء عملية الريجيم يكون نتيجة لتعود الجسم على السعرات الحرارية الموجودة في الحمية الغذائية، حيث يقوم الجسم بحرق الدهون ببطء شديد وفي تلك الحالة يعتمد الجسم على مخزون الطاقة المتواجد فيه بالفعل، فإذا كنت تبحث عن اسباب ثبات الوزن فيجب أن تعرف أولا مراحل ثبات الوزن اولا في عملية الريجيم.

تتمثل مراحل ثبات الوزن في التالي :-

  • الجلوكوز في الدم

يعتبر الجلوكوز المتواجد في الدم هو المخزون الأول للطاقة في الجسم ويعتبر أيضا مصدر هاما للطاقة الفورية في الجسم حيث يساعد الجسم في القيام بالأنشطة المختلفة.

  • الجلايكوجين في الكبد والعضلات

يعتبر الجلايكوجين المتواجد في الكبد والعضلات هو المخزون الثاني للجسم فهو يحتوي على كميات كبيرة من الماء وهو الذي يقوم بعملية الإحتراق داخل الجسم لإنتاج الطاقة فبعد أن تبدا في الريجيم وتتساءل عن اسباب ثبات الوزن بالرغم من اتباع النظام الغذائي، فيجب أن تعلم أن في هذه الحالة وبسبب الجلايكوجين تتحرر كميات كبيرة من الماء ويكون الوزن المفقود في تلك المرحلة هو من الماء فقط.

  • الدهون المتراكمة

الدهون المتواجدة في الجسم لا تحتوي عادة على كميات كبيرة من الماء، حيث أن هذه الدهون تحتوي تقريبا على ضعف الطاقة المتواجدة في الجلايكوجين الذي سبق الحديث عنه، لهذا السبب تنتج الدهون طاقة أكبر عن الإحتراق مما يرفع من طاقة الجسم ويسبب ثبات الوزن عند رقم معين.

أسباب ثبات الوزن والحالات التي يتوقف فيها الوزن عند الريجيم

  • أثناء اتباع حمية غذائية معينة لإنقاص الوزن، فإن كمية الطاقة التي ينتجها الجسم والمياه التي تنتج عن حرق الدهون والمسئولة عنها مادة الجلايكوجين في العضلات والكبد تؤثر بشكل كبير في ثبات الوزن.
  • يختلف معدل التمثيل الغذائي الذي يساعد على حرق الدهون في الجسم من شخص لآخر فضلا عن الطريقة التي يتبعها في الحمية الغذائية، ويعد هذا من أهم اسباب ثبات الوزن
  • حذف بعض الوجبات من النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص الذي يريد إنقاص وزنه، والتبديل بين الوجبات المختلفة، من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ثبات وزن الجسم على الميزان.
  • بعض العقبات الشخصية التي قد تواجه الفرد فتجعله لا يهتم بشكل صحيح ودوري بالحمية الغذائية.
  • تعود الجسم على السعرات الحرارية الجديدة والمتواجدة داخل النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص أثناء الريجيم.
  • عدم قدرة بعض الأشخاص لأنه كما ذكرنا الأمر يختلف من شخص لآخر، على الموازنة بين السعرات الحرارية التي يقوم بتناولها يوميا يعتبر من أهم اسباب ثبات الوزن.
  • وجود قلة ونقص في إفراو هرمون “اللبتين” الذي يعتبر المسئول الأساسي عن سد الشهية.
  • تناول الأطعمة التي قد تحتوي على كميات كبيرة من الألياف أثناء عملية الحمية الغذائية؛ حيث أنه أثبت علميا أن نسبة الألياف المتواجدة في الفاكهة والخضروات التي يتم تناولها يجب ألا تزيد عن 60% في الوجبات الغذائية الأساسية.
  • عدم ممارسة الرياضة إلى جانب اتباع النظام الغذائي أو الريجيم قد يكون أحد اسباب ثبات الوزن، والذي قد يسبب عدم انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • عدم الحرص على تناول كميات كافية من المياه، فيجب أثناء اتباع النظام الغذائي أن يتم تناول كمية بين 6-8 أكواب من المياه حتى يتم طرد السموم ويساعد أيضا الماء في حرق الدهون المتراكمة في الجسم بشكل أسرع.
  • إفراز هرمون “الإستروجين” في الدم عند السيدات أثناء فترة الدورة الشهرية يسبب عادة ثبات في الوزن خلال تلك الفترة.

تابعو ايضا:-

حلول لمشكلة ثبات الوزن عند الريجيم

  • بعد أن تعرفت على اسباب عدم نزول الوزن، يجب ن يتم تعديل النظام الغذائي المتبع وتناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية مناسبة للوزن الخاص بالشخص والذي وصل إليه بعد الريجيم وليس الوزن السابق.
  • الامتناع عن عادة الصيام أثناء عملية الريجيم، فهناك بعض الأشخاص الذين يصومون خلال النظام الغذائي الخاص بهم ظنا منهم أن الصيام سيسرع من عملية إنقاص الوزن إلا أنهم يفاجئون بعد ذلك بأن وزنهم كما هو بسبب أن الجسم لم يمد بالدهون التي تلزمه حتى يحافظ على الطاقة المختزنة في الجسم.
  • يجب اتباع الحمية الغذائية حتى النهاية وعدم الإنقطاع في فترة في المنتصف، حيث أن العودة بعد ثبات الوزن عادة ما تحتاج فترة طويلة قد تصل إلى أكثر من شهر.
  • الحرص على تناول وجبة الإفطار أثناء اتباع الحمية الغذائية ويجب أن تكون صحية تماما وتحتوي على البروتينات والألياف معا، حيث أكدت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون وجبة الإفطار يزنون أقل من الذين لا يتناولونها.
  • الحرص أثناء تناول الوجبات الخفيفة عند الشعور بالجوع في فترة الريجيم فيجب أن تكون بكميات قليلة، وغير مرتفعة السعرات الحرارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.